العلاقة بين الازواجالصحة

ممارسة العلاقة الزوجية في الدين الإسلامي: الطرق المشروعة والغير مشروعة وكيفية ممارسة الجنس

  • إن الدين الإسلامي هو الشريعة التي لم تغفل عن أي صغيرة ولا كبيرة في كل ما فيه صالح للفرد والمجتمع، ومن بين هذه الأمور كيفية ممارسة العلاقة الزوجية في الدين الإسلامي، والتي فتح الله عز وجل لها بابًا واسع يستطيع من خلاله كل من الزوجين الاستمتاع ببعضهما ضمن الإطار المشرع لذلك، دون التعدي عن ما حرمته النصوص الدينية في ذلك، ومن خلال مقالنا سوف نعرض عليكم الضوابط التي تنبني عليها العلاقة الزوجية وغيرها من المعلومات التي يجب على كل زوجين الإلمام بها.

ضوابط العلاقة الزوجية في الدين الإسلامي

  • المقاييس التي تقام عليها العلاقة الزوجية هي من أهم ما يجدر بكل المتزوجين معرفتها وذلك لكي يبارك الله عز و جل في الأسرة ويتجنب الزوجين الوقوع فيما حرم الله سبحانه وتعالى، ومن بين هذه الضوابط ما يلي:
  • أولًا، النية الخالص لله وحده عز وجل كان ينوي الرجل أنه يجامع زوجته بنية العفاف لها وله، وزيادة عدد المسلمين بالذرية الصالحة، لكي يأخذ الأجر والثواب من الله عز وجل فعن الصحابي الجليل أبي ذر رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم (وفي بضع أحدكم صدقة) أي أن في جماع الزوجين ثواب وأجر.
  • ثانيًا، أن يبدأ الزوج بالتسمية بالله كان يقول (بسم الله، اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا)قبل أن يباشر زوجته فهي من بين أهم المستحبات لله عز وجل في العلاقة الخاصة بين الزوجين ومن الحكمة في ذلك أن الله عز وجل يبارك في ذريتهم إن كتبها الله لهما من خلال ذلك.
  • ثالثًا، الملاطفة قبل الجماع بالأشياء التي تحبها الزوجة فقد ورد عن الرسول صلى  الله عليه وسلم أنه كان يداعب ويلاطف زوجاته كبداية الجماع، وهي من بين المعاشرة بالمعروف ومراعاة لمشاعر الزوجة.
  • رابعًا، كما شرع الدين الإسلامي أن يستمتع الزوجين ببعضهما البعض وليس الزوج فقط، فمن المحرم على الزوج عدم الامتناع عن الجماع إذا أرادت الزوجة ذلك، الأمر نفسه ينطبق على المرأة أيضًا.
  • خامسًا، يحل للزوج الاستمتاع بمفاتن زوجته، وإتيانها من قبلها من أي جهة أراد بشرط أن يكون من قبلها أي من المكان الذي يخرج منه الولد.

محرمات العلاقة الزوجية في الدين الإسلامي

  • تم تشريع العلاقة الزوجية في الدين الإسلامي ووضع خطوط عريضة وصريحة لا يجب على الزوجين تزاوجها أثناء العلاقة الزوجية ومن بين هذه المحرمات ما يلي:

أولًا، يحرم على الرجل أن يأتي الزوجة من دبرها، هذا لما يتسبب به من مخاطر صحية لكل من الزوج والزوجة، بالإضافة إلى ما يتسبب فيه من مفاسد ويتنافى مع الفطرة البشرية، كما أنه لا يحقق أهم أهداف الزواج هو إنجاب الذرية بنية الإكثار من الأمة الإسلامية و لا يراعي أيضًا المتعة للمرأة.

 ثانيًا، التأخر في الاغتسال من الجنابة حتى الجماع الثاني، كما أن مثل هذه العادة تمنع من أداء الصلاة وتتسبب في النجاسة والأمراض مما يسهل انتقال الأمراض وغيرها من العواقب الغير مستحبة

ثالثًا، عدم إتيان المرأة في أوقات الحيض والنفاس، نظرًا لما يتسبب فيه من مخاطر صحية على الزوج بانتقال الجراثيم، ومتاعب وإرهاق للزوجة، بالإضافة إلى غضب الله عز و جل.

رابعًا، عدم الكلام عن العلاقة الخاصة سواء صدر ذلك من الزوجة أو الزوج لما فيها من انتهاك للخصوصية و إخراج لأسرار البيت.

في نهاية ختامنا لموضوع كيفية ممارسة العلاقة الزوجية في الدين الإسلامي، نكون قد ذكرنا لكم أهم النقاط التي تدعو لها التعاليم الإسلامية في العلاقة الخاصة، بالإضافة إلى تقديم المحرمات التي نهى عنها الله عز و جل في العلاقة الخاصة بين الزوجين.

شاهد أيضا: ماهي اركان الصلاة واختلافها عن اركان الإسلام

شاهد أيضا: هي اطول كلمة في القران الكريم لغز

طرق ممارسة العلاقة الزوجية: أهم المعلومات

1 الرغبة الجنسية عند الرجل والمرأة

الرغبة الجنسية عند المرأة عادةً ما ترتبط أيضًا بالرجل الذي تمارس معه الجنس وأيضا الطريقة التي يتقرب بها الذكر لها لممارسة الجماع، فإذا كان الرجل يعي إحتياج الأنثى من المداعبة وشكل خيالها الجنسي مثلا يداعب ويمنح الحب وينظر في العيني زوجته، ويقدرلها شعورها سواء في الجنس أو في الحياة الطبيعية العادية، ويفهم بعمق الخيال اذي تحتاج زوجته الشعور به فإنه يستطيع أن يثير المرأة أكثر، وأن يستمتع هو أيضا معها وأن يركز على هذا الجانب، وأن يؤديه من الجانب الوظيفي بعمق شديد، إلا هنالك لعديد من رجال تكون الرغبة الجنسية لديهم قوية أو يمكننا القول متسرعين في أداء الدور الجنسي والإحتكاك الجسدي المكانيكي وتجعلهم يتصرفون بشكل غرائزي وليس من منطلق الحب والإستمتاع، وهذا ما قد ينفر المرأة منه.

2 الغرض من ممارسة الجنس

طرق والغرض من ممارسة الجنس بالنسبة إلى النساء قد تختلف بعض الشئ عن الرجال، وذلك بفعل وجود الدورة الشهرية التي تساهم بشكل كبير في تغيير مستويات الهرمونات في الدم والجسم، وبالتالي تعطي نتائج مختلفة عن تصورات الجنس بالنسبة للنساء، حيث أن هناك أيامًا تزيد لديهن الرغبة الجنسية فوق المعتاد بطبيعة الحال بشكل متغايير بين كل انثى وأخرى، وهناك أيام يحدث لدى الزوجة فيها انخفاض كبير في مستوى الرغبة الجنسية والإرادة الجسدية، كما أن هناك العديد من الزوجات يعانين من مشاكل في تنظيم الدورة الهرمونية بحيث تكون الرغبة الجنسية لديهن مرتفعة كل الوقت، أو قد تحديث لديهن العكس.

3 الإثارة الجنسية عند الرجل والمرأة والعاطفة

تشير العديد من الدراسات ان الرجال لديهم مستويات أعلى من هرمون التستوستيرون لذلك قد نجد أن الرجال عادة ما يرغبون في ممارسة العلاقة الزوجية في اي وقت، والجدير بالذكر أن أخصائيين قد أوضحوا أن عاطفة الرجل تظهر أكثر أثناء ممارسة العلاقة الجنسية مع الزوجة، وبالتالي كي تظهر عاطفة الرجل بشكل كلي قد يكون بحاجة إلى ممارسة الجنس، وبعد عملية ممارسة الجنس يكون الرجل أكثر انفتاحًا من الناحية العاطفية على حد قول بعص الدراسات، ويضيف الأخصائي في الجنس أن الرغبة الجنسية القوية عند الرجال أو الأزواج قد تجعلهم يركزون فقط على التخيلات الجنسية وهي السبب في أن تجعل معظم الرجال يتجهون نحو تلخيص العلاقة الزوجية في الجنس.

4 الإثارة الجنسية عند الرجل والمرأة

الإثارة الجنسية عند الرجل والمرأة: يبدوا أن هناك فرقًا عدة في الاثارة الجنسية لدى الرجال والنساء ولكن من المتفق عليه أنه هناك فرقا أساسيًا بين الرجال والنساء في الطريقة التي تثار فيها الشهوة الجنسية فعند الرجال يقال البعض أنها تعمل على الطريقة المكانيكية الوظيفية في الرؤوية أو السماع أو الإحساس والتلمس للجسد او الأعضاء الجنسية للطرف الثاني، أيّ عند رؤية فتاة جميلة مثلا ذات قوام جسدي مثير يحدث رد فعل على الإثارة الجنسية فيشعر الرجل بالانتصاب والإحساس بارداة القيام بممارسة الجنس ، ولكن عند الرجال ليس معروفًا حتى الآن كيف قد تعمل هذه الآلية وكيف تحدث الإثارة الجنسية للمرأة، بينما يسود المثل القال في المثال العامي أن اللرجال شهوة واحدة وللنساء 99 شهوة! قد لا يبدوا من الجانب العلمي ذو أساس واقعي ولكن في المنطق يفترض أن يكون ذلك صحيحا حيث ان النساء عادة ما تجد لديهم رغبات لا يصرحون بها تصريحا تام سواء للأزواج أو للأصدقاء م نالنساء أيضا ذلك ولو في المجتماعات الغربية يترض لدى النساء مساحة خاصة وخيال جنسي خاص قد لا تتقبله الثقافة التي تسود في مجتمع ما تعيش فيه المرأة.


أيضا تميل النساء عادة الى الخيال الجنسي أكثر من الحانب الجسدي المكيانكي للعلاقة عكس الرجال وهو ما يجعل الغموض يسود حول الاثارة لدى النساء، ولكي تفهم عمق المشكلة حتى القرن السابق لم تكن هناك فكرة حول دور الرغبة الجنسية لدى النساء في الحمل لدى المجتمعات الغربية، ورغم تقدم العلم إالى حدود الساعة لم يتم الحسم في مسألة دور الرغبة الجنسية للمرأة في الحمل هل ينبغي على امرأة أن تصل للدروة الجنسية حتى يحصل الحمل أم لا.


أيضا أن الجنس عند النساء لا ينصرف للرغبة الجسدية بل يميل للأحاسيس المداعبة الخيال الجنسي عامة ولذلك يجب معرفة الخيال الجنسي بشكل جيد للمرأة التي تحاول أن تمارس معها العلاقة الجنسية.


كما أنه يتفق العديد من الأخصائيون الغربيون ويقولون أيضًا أن الجنس لدى الرجال هو غريزة، فالرجل يكون دائمًا جاهزا لممارسة الجنس بمعنى أنه يثار بسهولة، أما عند النساء فإن الجنس هو ردة فعل، أيّ بمعنى رد فعل على العملية النفسية والعاطفية التي تمر بها بعد التعرف على الرجل، ما يعني أن المرأة قد لا تثار ولا تمارس الجنس مع رجل محدد بينما قد تمارس مع رجل أخر بشكل سلس وعادي اعتمادا على محددات فزيولوجية ونفسية وعاطفية تشعر بها مع هذ الرجل دون غيره.

5 الفرق في مداعبة قبل ممارسة الجنس

يقول الأخصائيون في الصحة الجنسية أن الرجال بحاجة إلى المداعبة قبل ممارسة الجنس بشكل أقل من النساء، فعند الرجال يكون التركيز على الأعضاء الجنسية والجسدية للمرأة أكثر من التركيز على المداعبة أيضا بشكل أقل لأن الرجال عادة ما يعملون على الاتيان وقضاء الحاجة من الجنس بشكل فزيائي أكثر منه عطفي، وبالتالي فهم يتوجهون بشكل مباشر نحو أعضائهم وأعضاء زوجاتهم الجنسية، بينما في المقابل يكون التركيز لدى النساء منصب أكثر على الأطراف وحتى تصل الزوجة إلى الأعضاء الجنسية تحتاج إلى مداعبة كثيرا حتى ترغب في الجنس المكيانيكي أو لنقول الإيلاج في داخل المهبل بشكل أصح.

وأيضا تشير العديد من الأبحاث أنه عند النساء المداعبة وممارسةمقدمات الجنس أكثر أهمية من الإيلاج للوصول إلى حالة الإثارة الجنسية بمعنى انه يمكن للمرأم ان تصل للذروة الجنسية دون الحاجة للمس الجسدي أو فقط من خلال إثارة المناطق الأنثوية لديها مثل # الثديين الأفخاض الرقبة أسفل الدقن وراء الأذن الكلام الجنسي المشبع الكلام عن الحب والمشاعر الأخرى…# والعديد من الأشياء تتثير النساء وقد تزصلهن للدروة االجنسية، أما الرجال فكل هذه الأشياء تكون غير ذات أهمية في الغالب، وقد يميل الرجل إلى تخطي المداعبة لأنهم يحاتج الولوج للمهبل من أجل إشباع شهوته.


في الغالب تكون الشهوة الرجل قصيرة المدى بينما شهوة المرأة طويلة المدى، حيث أن الرجال يميليون في العادة الى تكرار العملية الجنسية عددا من المرات في وقت محدد بينما تحتاح النساؤ في الغالب إلى جلسة جنسية واحدة ممتدة لوقت طويل أو إثنتين أو ثلاث كأقصى تقدير في مدة ساعتين أو ثلاث.

تميل النساء في الغالب إالى طول مقدمات الجماع قبل الحاجة للإشباع الجنسي، وذلك من اجل الزيادة في طول المدة العملية الجنسية،

ملاحظة: لا علاقة بين ممارسة الجنس قبل الزواج أو خارج الزواج يمقدرا نجاح علاقتك الزوجية فلا يعني من ذلك أنه إذا أكثرت من العلاقات قبل الزواج ستكتسب الخبرة للقيام بالعملية الجنسية في العلاقة الزوجية أفضل, هذا محظ خيال. ولا أساس له من الصحة يمكنك مراجعة هذه الدراسة من هنا حتى تعرف باقي التفاصيل. الرابط ” https://mywellclinic.com/blog/2020/02/20/science-sex-marriage/”

5 تأثير الجو العام في طرق ممارسة الجماع

يحتاج النساء إلى جو مناسب قبل الدخول في العلاقة الجنسية، مثلا قد تحتاج زوجتك بعض الإضاءة الخافتة، والموسيقى، ويردن أن يكون الزوج نظيفًا وأنيقا ومنظفا، يقال أن النساء متعددات المهام بمعنى أنهن يمكنهن التفكير في ألف شيء خلال ممارسة العلاقة الجنسية، ورغم ذلك يمكنهن يستمتعن بالجنس لأبعد حد وقد يلاحظن بعض الأشياء ربما انت لا تلاحظها خلال الجلسة الجنسية.

بينما عند الرجال يجب على كل شيء أن يعمل ببساطة شديدة، فهم ليسوا بحاجة إلى أجواء خاصة حتى يمارسن الجنس، ويشكل كل الأمور الأخرى المرتبطة بالجنس والجو العام ولإضاء والروئح الزائدة بالنسبة إليهم أشياء جانبية زائدة، ولا يحتاج زوجك أيضًا إلى أي جو مناسب بنفس المقدار الذي تحتاج إليه المرأة حتى يمكنهم القيام والشعور بالإثارة الجنسية.

هل وكيف يمكن أن تؤثر الاختلافات بين الرجال والنساء في العلاقة الجنسية الزوجية؟

كيف يمكن أن يؤثر الاختلاف بين الزوجين في العلاقة الجنسية الزوجية؟

بشكل نظري عام فإن في غالب الأحيان يريد الرجال الوصول إلى الجماع منذ اللقاء الأول وحتى قبل الزواج، بينما النساء لا قد لا ترغبن بذلك بشكل أقل نسبيا في مقارنتهم مع الرجال، كما أن الرجال يردون أن يمارسوا الجنس فقط لأان الفتاة أعجبهم شكلها الخارجي فقط وعذا يحدث في الغالب مع معظم الرجال، الا ان النساء قد لا توافقن على ممارسة الجنس حتى لو كان الرجل يبدوا جميل المظهر، فالعمليو الجنسية عند النساء تختلف بعض الشئ عن الرجال في الهدف والوظيفة والطريقة.

هل يمكن أن يؤثر ذلك على إستمرار العلاقة الزوجية؟

الاختلافات الكبيرة بين الزوج والزوجة من الناحية الجنسية، وفي كل شيء آخر في الحياة من المممكن أن تؤثر ذلك في أشكال مختلفة من الحياة الزوجية وخاصة يمكن أن يوءدي إلى:

1- تفكيك العلاقة.
2- صراعات الكثيرة والمتكررة داخل العلاقة الزوجية.
3- خلو العلاقة من أي دوافع للإستمرار أو سبب للإستمتاع بها.

هل يجوز للزوجين التجرد من الثياب وقت الممارسة الزوجية بدون أي غطاء؟

يجوز للزوج والزوجة أن يمارسن الجنس بالغطاء أو بدون غطاء على حد قول بعض أهل الفقه أن الزوج والزوجة لا عورة بينهما، لم يصح أي حديث في النهي عن التعري بين الزوجين والتجرد من الثياب وقت الجماع، فيكون الأصل هو الحل، وقد ثبت ما يؤيد هذا الأصل. وينظر تفصيل كلام الفقهاء حول ذلك في الجواب الفقهاء حول هذا السؤال رقم 45514: من هنا يمكنك معرفة باقي التفاصيل.

كم مرة تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع؟

بغض النظر عن حالة علاقتك الجنسية بزوجتك، يظل الجنس موضوعًا معقدًا بعض الشئ- وغالبًا ما يكون حساسًا للحديث فيه سواء مع الزوجة نفسها بسبب الطابع الثقافي المغلوط السائد في مجتمعنا أو مع بعض الأصدقاء لأخد بعض النصائح أو حتى الذهاب للأخصائين في الأمراض الجنسية -. وعلى الرغم من عدم رغبة أحد في الاعتراف بذلك.
بالنسبة للأزواج الذين يعيشون معًا، والأزواج المتزوجين، وكبار السن بشكل عام ، فإن الانخفاض في مقدار الجنس الذي يمارسونه هو أكثر إثارة للدهشة، وفقًا لدراسة أجريت عام 2019 على البالغين والمراهقين البريطانيين

تشير الدراسة إلى أن ممارسة العلاقة الجنسية بشكل منتظم أسبوعيا تساعد على تعزيز مستويات الأجسام المضادة في الدم والجسم، مما يساعد الجسم على تقوية الجهاز المناعي والوقاية من العديد من الأمراض المختلفة، لذلك تحتاجين لمعرفة المعدل الطبيعي لممارسة الجنس مع زوجك خلال فترة أسبوع واحد،
أولا حتى نجيب عن السؤال بشكل أدق سوف نقوم بدراسة الدورة الجنسية في أسبوع واحد خلال توزيع أيام الشهر فقد يحتاج الأمر بعص التركيز البسيط:


1 – يمكن تقسيم أيام الشهر لأربعة أسايع بالتحديد أي أن كل شهر به أربعة أسابيع وب حساب بسيط نقول 4 × 7 أيام الأسبو فإن الناتج هو = 28 يوم بالضبط هو الوقت المقدر للدورة الشهرية للمرأة، وبالتالي سوف نزيل أسبوع واحد من الشهر الذي هو 7 أيام وهي أيام الحيض التي يحرم على الزوج أن يمارس الجنس مع زوجته، فيبقى من أصل 28 فقط 21 وهو ما يشكل 3 أسابع بالتحديد,

تشير الدراسة أنه عندما يتعلق الأمر بالفئة العمرية، تحتاج المرأة بشكل عام لممارسة الجنس بمعدل مرتين أسبوعيًا مرة بالنسبة للفئة العمرية التي تبلغ من العمر 30 إلى 39 سنة، يقل المعدل للفئة العمرية التي تتراوح أعمارهم بين 40 إلى 49 سنة. وقد يصل المعدل إلى 4 مرات في الأسبوع أو أكثر للفئة العمرية بين 18 و24 سنة. 
فيكون النتائج هو:

بالنسبة للفئة العمرية الأةلى بين 18 الى 24 سنة:

خلال أسبوع= 4 مرات
خلال شهر 4×3 عدد الأسابيع التي تكون المرأة طهورا = 12 مرة
خلال سنة 12 ناتج الشهر الواحد × 12 شهور السنة = 144 مرة لا يصل لهذا المعدل حيث يعترض المرأة عوراض مثل الحمل والنفاس والرضاعة غالبا في هذا العمر

بالنسبة للفئة العمرية الثانية بين 30 الى 39سنة:

مرتين في الأسبوع على الأقل
خلال شهر 2×3 عدد الأسابيع التي تكون المرأة طهورا = 6
خلال سنة 6 ناتج الشهر الواحد × 12 عدد شهور السنة= 72 وقد يرتفع ليصل 86 مرة خلال سنة

بالنسبة للفئة العمرية الثالثة بين 40 الى 49 سنة:

مرتين في الأسبوع
خلال شهر 2×3 عدد الأسابيع التي تكون المرأة طهورا = 6
خلال سنة 6 ناتج الشهر الواحد × 12 عدد شهور السنة= 72

بالنسبة للفئة العمرية الرابعة بين 40 الى 59 سنة:


مرة في الأسبوع
خلال شهر 1 ناتج ×4 عدد الأسابيع التي تكون المرأة طهورا = 4 غالبا تختفي الدورة الشهرية خلال هذا العمر
خلال سنة 4 ناتج الشهر الواحد × 12 عدد شهور السنة= 48 وقد ينخفض لأقل من 40 مرة



يقول البعض أن ممارسة الجماع بشكل متكرر قد يساعد على الشعور بالسعادة وتحسين العلاقة الزوجية وتحسين التواصل بين الزوجين، لأنه منطقيا خلال العلاقة سوف ينجذب الزوجين للحديث ووطيد العلاقة، وتقل حدات التي تؤدي للخصام لأن الجنس سوف يقلل فترات النزاع الزوجين وذلك لكثرته، مع ذلك، لا يجب التركيز على العلاقة الجنسية فقط، بل إن التواصل مع زوجك أكثر أهمية من القلق بشأن عدد مرات اجماع التي تحتاج زوجتك الجماع فيها، ومن الأفضل أن لا يتم مقارنة عدد المرات بين الزوجين وزوجين أخرين، ويمكن لللزوجين أن يشعروا بارضا فقط من خلال تحديد معايير مناسبة لهم تتوافق مع ظروفيهم الإجتماعية، ورغباتهم الجنسية.

هل تكرار عدد المرات أم طول الجلسة الجنسية؟

كما أشرنا في السؤال أعلاه حول عدد المرات التي يمكن للأزواج ممارسة الجنس فيها لإن في ها الشق سوف نحاول أن نركز على الجانب الفني أكثر منه من الجانب الكمي الجنس عملية يتداخل فيها الحب المشاعر والجسد فلا يمكن أن نقول أن علاقة الجنسية ناجحة فقط عند قولنا أنها تكرر عددا كبيرا من المرات سواء خلال أسبوع أو شهر أو سنة، ففي الغالب نجاح العلاقة الجنسية مرتبط بأمور جانبية أيضا تساهم في نجاح أو عد نجاح العلاقة الجنسية رغم كثرتها، منها مثلا طول الجلسة الجنسية، فحتى لو تكررت العلاقة الحميمية عددا كبيرا من المرات سواء في اليوم نفسه أو خلا شهر قد لا تلعب الدور المنوط بيها ولكن إذا كانت بمعدلات أقل مع طول الجلسة اجنسية الواحدة مثلا نصف ساعة من المداعبة والتقبيل والاحتكاك الجسدي الخارجي و ساعة أخرى خلال تأدية باقي العملية قد يكون أفضل من تكرار العاقة الجنسية لمدة 10 دقائق لسبع مرات في الأسبوع.

نحو هذه الفكرة وجدت دراسة عام 2017 ظهرت في أرشيفات السلوك الجنسي أن الشخص البالغ العادي يستمتع حاليًا بالجنس 54 مرة في السنة ، وهو ما يعادل مرة واحدة في الأسبوع تقريبًا. وهو أقل بنحو تسع مرات في السنة، مقارنة بدراسة مماثلة أجريت في التسعينيات. 
ومن المثير للاهتمام ، مع ذلك ، أن دراسة أخرى نُشرت في مجلة علم النفس الاجتماعي وعلوم الشخصية – والتي استطلعت أكثر من 30 ألف أمريكي على مدار 40 عامًا لثلاثة مشاريع مختلفة – اكتشفت أن التكرار الأسبوعي مرة واحدة كان معيار للسعادة. الأزواج الذين مارسوا الجنس أكثر من مرة واحدة في الأسبوع لم يبلغوا عن شعورهم بالسعادة ، وأولئك الذين مارسوا الجنس أقل من مرة واحدة في الأسبوع أفادوا بأنهم أقل إشباعًا.

شاهد أيضا: أنواع النساء في الفراش: تعرف ابرز انواع النساء اثناء العلاقة الزوجية وصفات كل منها وطرق الكشف عن نوعية زوجتك في الفراش

شاهد أيضا: معلومات عن الحياة الزوجية

ختاما لهذا الموضوع العديد من الأمور والنقاء التي لا يمكننا حصرها في مقال واحد لذلك نرجو منكم متابعة شروحاتنا عبر النشرة البريدى بالأسفل حتى يصلكم كل جديد ننشره على الموقع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى