معلومات طبيةالعلاقة بين الازواج

طرق علاج إتساع المهبل

علاج إتساع المهبل يعد من بين أمراض النساء، والتي تسبب معاناة لبعضهن ممن أصبن بتلك المشكلة، حيث إن إتساع المهبل هو مرض يصيب الجهاز التناسلي للمرأة، كما إن عضلة المهبل  في غاية المرونة حيث تسمح طبيعة عضلة المهبل بالاتساع في حالة الولادة بشكل طبيعي، ولكن قد تتسع تلك العضلة بما يزيد عن الداعي، متحولًا إلى حالة مرضية ومن خلال ذلك المقال نتعرف على ما يتناسب من طرق علاجية.

علاج إتساع المهبل

تلك المشكلة تتلخص في أن المهبل أنسجته تعد من النوع الرخو، لذا فقد يصيبها نوع من التغير في محيط وحجم تلك الأنسجة، بما يتسبب في إحداث بعض المشكلات لدى المرأة ومن بين الطرق المستخدمة في علاج المشكلة، اتباع كل ما يلزم من تعليمات قد يمليها الطبيب على المصابة، ومن بين التعليمات الأهم هي الاتباع للنظام الغذائي الصحي.

كي تحافظ المرأة على صحتها، وقوة العضلات لجسمها، فمن بين السبل الأهم للوصول لذلك هو الغذاء كامل العناصر، لا ينقصه أي عنصر من العناصر الغذائية الهامة، مثل البروتينات، والكربوهيدرات، وقدر من الفيتامينات، ويجب تناول كل أنواع الفاكهة، وضم كافة الخضراوات إلى قائمة الطعام المفضل من شأنه التقوية لكافة عضلات الجسم، ومن بين تلك العضلات، عضلة المهبل أيضًا.

قد يوصي الطبيب بممارسة بعض الأنواع المحددة من التمارين وتعرف بتمارين كيجل للنساء ممن تعانين الضعف في عضلة المهبل.

تمارين كيجل لتقوية عضلة المهبل

تمارين كيجل لتقوية عضلة المهبل

من بين طرق علاج إتساع المهبل تأدية بعض التمارين الموصي بها طبيًا في الحد من تفاقم الحالة، وتقوية عضلة المهبل.

تلك النوعية من التمارين هي مستهدفة للعضلات الخاصة بقاع الحوض، مانعة من حدوث الضعف في عضلاته، كما إن التمارين من هذا النوع حل فعال لعلاج التراخي العضلي المهبلي، وتعد من بين الأنواع الأسهل حركات رياضية يوجه لها طبيب العلاج الطبيعي إن لزم الأمر.

إقرأ أيضا عن: دعاء لزيادة الجمال والهيبه و القبول لدى الاخرين

أسباب إتساع المهبل

لقد تم ذكر طرق علاج إتساع المهبل وهو من بين الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي للمرأة، ومن المعلوم طبيًا عن عضلة المهبل أنها في غاية المرونة من رحمة الله عز وجل بالمرأة إذ تسمح طبيعة عضلة المهبل بالاتساع في حالة الولادة بشكل طبيعي، ولكن قد تتسع تلك العضلة بما يزيد عن الداعي، متحولًا إلى حالة مرضية نتيجة لمجموعة من الأسباب هي:

  • التقدم في المرحلة العمرية للمرأة يعد من بين الأسباب لحدوث الاتساع العضلي في منطقة المهبل.
  • أن تتقدم المرأة بالسن، فلا مفر من هذا، ولكن يعزى السبب في أن المهبل قد يتغير بالاتساع عما اعتادت عليه المرأة، للاستنزاف الهرموني الحيوي لصحة عضلة المهبل.
  • الخلل في بعض الهرمونات مثل الاستروجين، والتستوستيرون، وكذلك الخلل في نسبة كل من أوميجا 6، ونسبة أوميجا 3 يؤدي هذا إلى الإصابة بتلك المشكلة أيضًا.
  • قد يؤدي استعمال حبوب منع حدوث الحمل لفترات زمنية طويلة جدًا في غير انقطاع إلى نوع من أنواع الاستنزاف الشديد لهرمون التستوستيرون وكذلك البروستاغلاندين، كما يقلل من إفراز المواد الكيميائية التي تعد من الضروريات للحفاظ على صحة المهبل، وسلامة أنسجته.
  • تكرار الولادة على فترات زمنية متتالية، ومتقاربة لا تأخذ خلالها المرأة القدر الكافي من الزمن لاستعادة الطبيعة عضلة المهبل، مما يؤدي لتفاقم المشكلة.
  • المرأة التي تستخدم الكثير من المضادات الحيوية هي الأكثر عرضة لتلك المشكلة، خاصةً إذا تم استعمالها لفترات زمنية طويلة المدى، ودون انقطاع، بما يحدث خلل ما في الموازنة في النسب ما بين الهرمونات محدثًا ذلك أثرًا سلبيًا على عضلة المهبل.

أقرأ أيضا عن: حل المشاكل الزوجية بالقران

مضاعفات اتساع عضلة المهبل

بعض المضاعفات الناتجة عن الإصابة باتساع المهبل ومنها:

  • الإصابة بمشكلة أخرى تكون هي النتيجة الحتمية للإصابة بالاتساع المهبلي وهي أن المرأة قد تصاب بالسلس البولي .
  • العضلة التي دورها التحكم في خروج البول من عدمه تكون ضعيفة للغاية نتيجة اتساع المهبل.
  • حيث أن  العضلة هي الداعمة للمثانة التي يخرج من خلالها البول، أو يتم حبسه.
  • العضلات قد تضعف خاصًة عضلة المهبل بعد تقدم السن، مع النقص في نسبة الأستروجين، وعمل بعض جراحات في منطقة الحوض.
  • حدوث بعض الاضطرابات والمشاكل بالعلاقة الحميمة، يكون سببها ضعف عضلة المهبل.

طرق طبيعية تستخدم في علاج إتساع المهبل

علاج إتساع المهبل من الممكن أن يتم بمساعدة بعض المكونات الطبيعية من بينها العنب الهندي من بينها:

  • هذا المكون الطبيعي يحتوي على فيتامين ج أو ما يعرف بفيتامين سي وبنسبة كبيرة.
  • هذا الفيتامين يعد الأقوى من نوعه في تقوية العضلات الخاصة بمنطقة الحوض.
  • من المعلوم أن هذا النوع من أنواع الفاكهة، ممتلئ بكمية هائلة من فيتامين سي المقوي العضلي، والمعزز المناعي الطبيعي.

طريقة الاستعمال للعنب الهندي:

  • يهرس العنب بشكل جيد، ويمزج بكمية من الماء مناسبة.
  • يوضح المشروب بعد تصفيته زجاجة محكمة الغلق.
  • حال الاستعمال فمن الممكن التطبيق للمحلول على عضلة المهبل في أثناء الاستحمام،
  • وبشكل يومي، ولا تتوقف المرأة عن استعمال الوصفة إلا بعد ملاحظة نتيجة إيجابية، وفي الغالب تظهر النتيجة في خلال أسابيع من الاستخدام.

ورق النعناع هل يسهم في علاج إتساع المهبل؟

بعض المدارس الطبية تقر أن أوراق النعناع لها دور مميز في العلاج الفعال للمشكلة.

  • المادة الأساسية للمعظم من الأدوية التي تعمل على انقباض العضلات هي خلاصة نبات النعناع.
  • الأدوية الخاصة بمضادات الأكسدة يدخل في تكوينها الكيميائي، خلاصة ورق النعناع.
  • من الممكن القيام بغلي كمية من ورق النعناع.
  • يترك مغلي النعناع حتى تمام عملية التبريد.
  • يسكب الخليط مباشرة عقب برودته في دلو.
  • المرأة المصابة تكون في وضع الجلوس لينفذ بخار النعناع إلى المهبل.
  • النتائج تكاد تلاحظ عقب الاستعمال الأول وبعد خمسة عشر دقيقة فقط.

استعمال الصبار في علاج إتساع المهبل

العديد من الدراسات العلمية أثبتت أن نبات الصبار يكون ذو جدوى وفائدة طبية في علاج الاتساع المهبلي، وذلك لما له من خصائص انقباضيه لأنه من بين المواد المحتوية على مضادات التأكسد.

  • الصبار بمحتواه من مواد مضادة للتأكسد يسهم بشكل كبير في علاج عضلة المهبل وتحسين حالة أنسجته، وتعديل الوضع الصحي له.
  • خلاصة نبات الصبار تعمل على الترطيب الفعال الأنسجة المهبلية، كما يعالج آلام الحكة، والالتهابات المهبلية.
  • يعالج الصبار ما قد يحدث من مشاكل مثل الجفاف المهبلي.
  • يستخدم عن طريق الضغط على نبات الصبار وذلك لاستخراج مادة جل الألوفيرا عالية الترطيب.
  • تلك المادة الهلامية من الممكن أن يتم تطبيقها على المهبل عدد مرتين خلال اليوم،
  • والمدة المستغرقة لبقاء المادة الهلامية على المهبل تعدل حوالي تسعة دقائق.
  • لا بد من الالتزام بالمدة المستغرقة الوصفة، وتطبيقها حتى تمام الشعور بالتحسن التام، حينئذ تتوقف المرأة عن استعمالها.

علاج إتساع المهبل مشكلة قد تتعرض لها أي امرأة خاصةً ممن وصلن لمرحلة عمرية متقدمة، لذا كان من اللازم التنويه عن تلك المشكلة، وما يعقب إهمالها من تفاقم لحد قد يصل إلى مشكلات صحية أخرى، كما تعرضتا للدلائل التي من خلالها تعرف المرأة بأنها مصابة بالضعف في تلك العضلة، مع تمام ذكر سبل العلاج الممكنة التي من الممكن أن تسلكها المصابة حتى تتحسن حالتها.

اترك تعليقاً